تدخلات سعودية تفسد العلاقات بين الأندية المصرية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

عاش الشارع الرياضي المصري خلال الأيام القليلة الماضية حالة من التخبط بسبب الأزمة التي يمر بها نادي الزمالك والشائعات التي صاحبت تجديد ثنائي الأهلي عبدالله السعيد وأحمد فتحي، ومن المتوقع أن تشهد الأيام المقبلة المزيد من التخبط والصراع بين الأندية المصرية وعلى رأسها الأهلي والزمالك بعدما أشعل تركي آل الشيخ، مستشار الديوان الملكي، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية، ورئيس إدارة الاتحاد الرياضي لألعاب التضامن الإسلامي، والرئيس الشرفي للنادي الأهلي المصري، فتيل الأزمة بين الأهلي والزمالك بتدخله في صفقة عبدالله السعيد.

وجد مجلس إدارة النادي الأهلي بقيادة محمود الخطيب، نفسه في موقف صعب بعد أن أصبح السعيد قاب قوسين أو أدنى من الذهاب إلى الغريم التقليدي الزمالك، وفقًا لما صرح به مرتضى منصور، رئيس القلعة البيضاء، بأن اللاعب وقع بالفعل على عقود انتقاله إلى الزمالك، فاضطرت إدارة الأهلي للاستعانة بالرئيس الشرفي من أجل حفظ ماء الوجه في صفقة السعيد.

وبالفعل تدخل تركي آل الشيخ، وقدم الحل، ليمنع انضمام اللاعب للغريم التقليدي ويرد الصاع إلى مرتضى منصور، الذي هاجمه في وقت سابق واتهمه بالتدخل في شؤون كرة القدم المصرية من أجل إفسادها.

الحل الذي طرحه تركي آل الشيخ، ويخفى على عدد كبير من جماهير النادي الأهلي، هو توقيع عبدالله السعيد، للنادي الأهلي بمقابل مالي كبير وتوثيق العقود في اتحاد الكرة المصرية لتهدئة الجماهير، وإظهار مجلس إدارة النادي الأهلي أنه لا يفرط في نجومه، وقطع الطريق على الزمالك في ضم اللاعب، ولكن الحقيقة أن مستشار الديوان الملكي السعودي جاء إلى مصر لتوجيه صفعة إلى رئيس الزمالك، والحصول على توقيع اللاعب للانتقال إلى أحد الأندية السعودية بداية من الموسم المقبل، ضمن مبادرة يتبناها آل الشيخ، بنقل عدد من نجوم الكرة المصرية إلى الدوري السعودي من أجل رفع كفاءته.

ومن المتوقع أن يكون تجديد السعيد بمثابة إشعال فتيل أزمة كبيرة بين الأهلي والزمالك، فقد أكد مرتضى منصور، عقب إعلان التجديد، أن اللاعب وقع على عقد انتقاله للقلعة البيضاء بداية من الموسم المقبل، وتقاضى أموالا عند الوقيع، مشيرا إلى أنه سيكشف في مؤتمر صحفي سيعقده يوم السبت المقبل، عن مفاجأة من العيار الثقيل، وسيعرض فيديوهات وصور جلسة التوقيع.

وأكد أمير مرتضى منصور، نجل رئيس نادي الزمالك، في تصريحات تليفزيونية، أن عبد الله السعيد وقع على نسخ عقود انتقاله للقلعة البيضاء، بداية من الموسم المقبل، وحصل على كافة مستحقاته المالية.

تركي آل الشيخ، كشف عن نوياه في صفقة السعيد، وعن الهدف الرئيسي من مجيئه إلى مصر، فقال في مداخلة مع الإعلامي أحمد شوبير: “اللي يلعب معانا يستحمل” موجهًا حديثه إلى مرتضى منصور، ومشيرا إلى أن مرتضى يتخطى حدوده وينتقد أو يهاجم سياسته التي يسير عليها بناء على تعليمات من الدولة السعودية، ومن ثم فعليه أن يتحمل نتيجة تطاوله.

تأتي تدعيمات تركي آل شيخ، ردًا للجميل لمجلس إدارة الأهلي بعدما أعار عددا ليس بالقليل من نجومه للأندية السعودية التي تحتاج إلى تدعيمات في بعض المراكز خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية.